إلى متى؟!

إلى متى سنبقى هكذا، وماذا ننتظر؟!

متى ستنقلب تلك الأماني إلى أفعال، ومتى ستخرج إلى النور؟

وإلى متى التسويف؟!

لو فكرنا في الآخرين كما نفكر في أنفسنا لما كان هذا حالنا…

“نفكّر” لا أن نحرق قلوبنا حزنًا ولم نحرّك ساكنًا!…

فإنما نحن مستخلفون في هذه الأرض، مستخلفون لنشر الخير، مُستخلفون لمقاومة الشرّ والفساد…

ما كان الشرّ يومًا بأقوى من الخير، وإنّما استمدّ قوّته من الخير الذي تركناه وحيدًا مع قلّة يجاهدون لحمايته…

فشمّر عن ساعديك وكن من أولئك القلّة قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون…

فإن – أنت – هربت، وتَبِعتُك في الهروب وجاءوا من بعدنا وهربوا، فمن سيكون لها؟!

ما دام الله عزّ وجل قد اختارنا، وبيّن لنا الخير والشرّ، فمن الجدير بنا أن نريَ الله منّا خيرًا، قبل أن ينتزعه منّا انتزاعًا!

كلٌّ يعرف مسؤوليته وبحسب ما استخلفه الله عليه، فكفانا تنهدًا صامتًا! فكلنا مسؤول عن رعيته…

اللهمّ وفقنا وسدّد خطانا…

يا ربّ

!

مُحبة القرآن

Advertisements

About طلبا لمرضات الله

أرجو رحمة الله ورضوانه سبحانه وتعالى~
هذا المنشور نشر في مُختارات دعوية. حفظ الرابط الثابت.

أترك ردًّا ~

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s