ْ~ حقيقة الدّنيا! ~ْ

 

 

 

 

 

 

كلّما رأيتها ارتسمت بسمتي، لن تعرفوا سببها –  ليست بسمة سعادة – إنّما هي بسمة من نوع آخر وبطعم آخر. هذه الصّورة الرّمزية لـ “فدوى“، كانت في يوم من الأيام مُشرفةً معنا، والآن هي في دار الحقّ، رحلت عن هذه الدّنيا مع جنينها، وتركت “هند” طفلةً صغيرةً، ولكم أن تطلقوا العنان لخيالكم لتكملوا البقيّة، فهذه هي الدّنيا، وهذه حقيقتها!

كثيرةٌ هي القصص والمواقف التي تبين لنا حقارة الدّنيا، ولكن – للأسف – سباتنا عميق! فاللهمّ اجعلها بين أيدينا لا في قلوبنا يا حيّ يا قيّوم…

اللهمّ اغفر لأمّي وفدوى وارحمهنّ وجميع موتى المُسلمين يا حيّ يا قيّوم يا غفور يا رحيم…

كونوا بخير، أحبكم في الله =)

Advertisements

About طلبا لمرضات الله

أرجو رحمة الله ورضوانه سبحانه وتعالى~
هذا المنشور نشر في مقتطفات متنّوعة. حفظ الرابط الثابت.