× ْ × دُرَّة القلوب… الإخلاص × ْ ×

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله المتفرد بالثناء وله الدين الخالص، وأصلي وأسلم على النبي محمد الهادي إلى المخالص وآله وصحبه المهتدين، ومن سلك سبيلهم المبين.

وبعد:

قف بنا أخي نعلل الأنفس المريضة، قف بنا نقوِّم القلوب الغليظة، قف بنا نهذب المقاصد الرخيصة.

إنها أخي المسلم/ سلعة المتقين.. وتجارة الفائزين.. وغنيمة المخبتين،… قد سعو نحوها بالإقدام، وواصلوا السير نحوها على السنين والأيام.. سلعة راجت عند الصادقين.. وكسدت في سوق الغافلين.

شجرة الصنوبر تثمر في ثلاثين سنة وشجرة الدباء تصعد في أسبوعين فتقول للصنوبرة: إن الطريق التي قطعتها في ثلاثين سنة قطعتها في أسبوعين ويقال لي شجرة.. ولك شجرة!!

فقالت لها الصنوبرة: مهلاً حتى تهب رياح الخريف فإن ثبت لها تم فخرك؟

ذلك مثل ضربه الحكماء (للإخلاص) أخي: تجارة النيات تجارة العلماء! فأين أنت أخي المسلم من هذه التجارة؟!

وإن كنت أخي ممن لا يعرفون حدودها وشروطها وربحها وخسارتها. فها أنا أعرِّفك ذلك، مسترشدًا بكلام المحققين. وعبارات العارفين. فخذ هذه أخي أولاً.. قالوا:

(هو: إفراد الحق سبحانه بالقصد في الطاعة،

هو: تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين. هو: التوقي من ملاحظة الخلق حتى عن نفسك) [ابن القيم].

وقالوا: (الإخلاص نسيان رؤية الخلق بدوام النظر إلى الخالق ومن تزين للناس بما ليس فيه سقط من عين الله).

أخي المسلم/ الإخلاص.. الإخلاص.. الصدق.. الصدق..

{وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [البينة] {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام]. {وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا} [النساء].

أخي في الله: أتدري ما هو إسلام الوجه لله وهو محسن في قوله تعالى: {مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ}؟ هو: (إخلاص القصد والعمل لله  (الإحسان فيه) ومتابعة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وسنته» [ابن القيم].

أخي المسلم: إخلاصك.. صدقك مع الله دليل على حسن عملك.. {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الملك]. يقول سيد الزهاد.. وزينة العباد الفضيل بن عياض: (هو أخلصه وأصوبه).. قالوا: يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه؟

 يُتبع بإذن الله تعالى …

Advertisements

About طلبا لمرضات الله

أرجو رحمة الله ورضوانه سبحانه وتعالى~
هذا المنشور نشر في مُختارات دعوية. حفظ الرابط الثابت.

أترك ردًّا ~

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s