{ التّشميرة السّابعة عشرة }

بسم الله الرّحمن الرّحيم

يقول الناصح المشفق.. ما رأيت شابًّا إلا رأيت أمل الأمة في عينيه.. ويحزنني أن أرى في بعض العيون غشاوة الذنب وذل المعصية..
وأشد ما يؤرقني هو رؤية تلك التجمعات الشبابية على الأرصفة وفي الشوارع.. وقد احتضن أحدهم عودًا والآخر مزمارًا والثالث يتمايل ويصفق.
ورغم اجتماع كل ذلك إلا أنك تأمل الخير في قلوبهم.. ربما بكلمة بسيطة تغير مجرى حياتهم وتنقذهم مما هم فيه.
قال أحد المتشائمين: هؤلاء لا ينفع فيهم النصح ولا تؤثر فيهم الموعظة!
قال له الناصح بحنق وغضب: هل جربت ولو مرة واحدة ونصحتهم وجلست معهم؟!
قال: لا.

قال: جلست مع بعضهم دقائق.. نعم دقائق!
فإذا بهم يستبدلون المصحف بالعود وحلق العلماء بجلسات الأرصفة والسؤال: هل فعلت شيئًا لهم؟!
خاطبه بصوت هامس بعد السلام والترحيب: أتحب الرسول صلى الله عليه وسلم؟!
أجاب باستغراب: نعم!
قال له الحبيب: لماذا تخالف أمره وتعصي تعاليمه؟!
لحظات جعله يفكر ثم قال له: هذا الدخان بيدك.. وهذه لحيتك قد حلقتها..
هل صحيح أنك تحبه وتخالف أمره؟!
إذا كنت تحبه فاتبعه وسر على سنته.
هوت يد الرجل بالدخان تحت قدمه وقال: التوبة.. لن أعود..
حوار بسيط تبسم الجميع بعده!

كثير من الموظفين حركتهم لا تهدأ.. ولكن دون نتيجة.. أما هو فعمله محدود ولكن تأثيره واضح.. يشتري الأشرطة ويوزعها كل وما يناسبه.. ويهدي الكتب المختلفة والمتنوعة .. يصور مواعيد الدروس والمحاضرات الدينية ويعلقها على لوحة الإعلانات .. ويذكر الموظفين بالصلاة وبالحرص على أوقات الدوام فهذه أمانة!!
مع أنه موظف بسيط في إحدى المطارات إلا أن جهده متواصل وسخاءه منقطع النظير يقول: فكرت في طول مدة الرحلات البعيدة وحاجة المسافرين إلى ما يؤانسهم ويزيل سأمهم ومللهم الساعات الطوال في كبد السماء.
تمنيت أن يكون لكل مسافر كتابان أو أكثر ولكن قصرت بي المؤنة فأصبح جهدي كما ترى..
أتابع باستمرار صالات الانتظار في المطار وأضع فيها ما يتيسر من الكتب وأختار منها ما يناسب المسافر من أحكام ومواعظ وفوائد..

بدأ يستحث الجيران ويسألهم عن أطفالهم.. أين أطفال المسلمين؟ لا يعرفون المساجد ولا يحضرون الصلاة!
وتحول ذلك النداء إلى متابعة جادة لأطفال الحي فبدأ الأطفال يتوافدون على المسجد حتى أصبحوا ضعف أعداد المصلين.
قال لمحدثه بفخر وسعادة.. ابني الصغير لديه ذاكرة عجيبة وقوة حفظ باهرة.
وضرب أمثلة لذلك وعندما انتهى من حديثه سأله صاحبه: كيف عنايتك به؟ وهل استفدت من ذلك بتوجيهه إلى حفظ القرآن وطلب العلم؟
سكت الرجل وكأنه أول مرة يسمع بهذا الأمر!
قال لزوجته.. جعلت نصب عيني أبنائي الثلاثة، وأنهم سيكونون من رجال المستقبل، ولذلك سأعلمهم من هذا المنطلق وأربيهم على هذا الأساس لماذا أتركهم هملاً؟ لا رعاية ولا تربية ولا علم؟!
أخي\أختي في الله،
هل من مشمر؟!

رابط ذو صلة،

يُتبع بمشيئة الرحمن ~

Advertisements

About طلبا لمرضات الله

أرجو رحمة الله ورضوانه سبحانه وتعالى~
هذا المنشور نشر في مُختارات دعوية. حفظ الرابط الثابت.

أترك ردًّا ~

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s