{ ما أغلى الإخلاص من بضاعه!

بسم الله الرّحمن الرّحيم

أخي: ما أغلى الإخلاص من بضاعه.. وما أنفسه لمن عمل للساعة.. هنالك يسعد المخلصون.. ويبوء بالخسران المراؤون.. «إلام الرواح في الهوى والتغليس، وحتام السعي في صحبة إبليس، وكم بهرجة في العمل وتدليس» [ابن القيم].

أخي المسلم: الإخلاص جنة المخلصين.. وروح المتقيم.

قال الجنيد: «الإخلاص سر بين الله وبين العبد، لا يعلمه ملك فيكتبه، ولا شيطان فيفسده».

وقال مكحول: «ما أخلص عبد قط أربعين يومًا إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه».

وقال أبو سليمان الداراني: «إذا أخلص العبد انقطعت عنه كثرة الوساوس والرياء».

وقال بعضهم: «الإخلاص أن لا تطلب على عملك شاهدًا غير الله ولا مجازيًا سواه».

أخي في الله: كم بين المرائي والمخلص من درجات.. كما بين قلبيهما من النيات.. هذا علق قلبه بخالق البريات.. وذاك علق قلبه بالأموات.. فآاه لها من درجات.. وكم دعا الصالحون بصلاح القلوب.. ورفعوا الأكف بذاك لمفرج المصائب والكروب.

«اللهم اجعل عملي كله صالحًا واجعله لوجهك خالصًا ولا تجعل لأحد فيه شيئًا».. بهذه الكلمات الرقيقات كان يدعو الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومن دعاء مطرف بن عبد الله، علم الصالحين.. وأسوة العارفين.. «اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه، وأستغفرك مما جعلته لك على نفسي ثم لم أوف به لك، وأستغفرك مما زعمت إني أردت به وجهك فخالط قلبي منه ما قد علمت».

أخي: فيا لذة المخلصين بإخلاصهم.. وما أطيب الصادقين بإخباتهم..

«فإن المخلص لله ذاق من حلاوة عبوديته لله ما يمنعه عن عبوديته لغيره، ومن حلاوة محبته لله ما يمنعه عن محبة غيره إذ ليس عند القلب لا أحلى ولا ألذ ولا أطيب ولا ألين ولا أنعم من حلاوة الإيمان المتضمن عبوديته لله ومحبته له ، وإخلاصه الدين له، وذلك يقتضي انجذاب القلب إلى الله فيصير القلب منيبًا إلى الله خائفًا منه راغبًا راهبًا كما قال تعالى: { مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ…} [ابن تيمية].

أخي المسلم: ما أقذر الرياء… وما أسوأه يوم اللقاء.. «ريح الرياء جيفة تجافاها مشام القلوب، رياء المرائين صير مسجد الضرار مزبلة وخربة { لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا} وإخلاص المخلصين رفع التفث بـ «رب أشعث أغبر.. » [ابن القيم].

أخي المسلم: ما أحلى دعاء المخلصين.. وما ألطف همساتهم في ليل الغافلين.. { ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا * إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا} [مريم].

رابط ذو صلة

يُتبع بإذن الله تعالى~

Advertisements

About طلبا لمرضات الله

أرجو رحمة الله ورضوانه سبحانه وتعالى~
هذا المنشور نشر في مُختارات دعوية. حفظ الرابط الثابت.

أترك ردًّا ~

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s