{التشميرة العشرون}

بسم الله الرّحمن الرّحيم


كلما سأله زميله بعد صلاة الجمعة إلى أين أنت ذاهب اليوم؟!
قال: إلى جدتي في القرية.
ثم تثاقل به السؤال لعلمه تكرار الجواب.. ولكنه يومًا مر من أمام منزل صاحبه فإذا به يحمل أكياسًا ثقيلة فاقترب منه وطلب أن يأذن له في مساعدته..
فأذن له.. الأكياس كثيرة.. سكر وأرز وهناك كراتين الزيت والشاي وغيرها.. وطال به التعجب.. وصمت.. ولكن صمته لم يطل فسأل زميله: كل هذه لجدتك؟!
قال: لا ولكن هناك فقراء وأيتام.
فهذه قرية بعيدة من أهل الغنى والثروة.. وبدأ يعدد له ويحكي له عن بعض الفقراء والأيتام في تلك القرية.
سأله وقال: متى تعود؟!
قال: أذان العشاء إن شاء الله.
قال: أأذهب معك؟!
وافق وبدأت السيارة المحملة تسير الهويني وصوت الشيخ يرتفع من شريط في جهاز التسجيل في السيارة.
وعند العودة قال صاحب السيارة وهو يتأسف من تأخرهم.
هناك أغنياء وهم ولله الحمد منفقون، ولكنهم يبحثون عن الإنفاق السهل المريح.. لم يكلفوا أنفسهم الخروج إلى القرى والمناطق النائية حتى تكون صدقاتهم وزكواتهم في أماكنها الصحيحة وتصل إلى المستحقين فعلاً.
قال له: نعم.. ماذا يكلف البعض ذهاب ساعة أو ساعتين ويصل الحق إلى أهله.
هل من مشمر؟!

رابط ذو صلة

يُتبع إن شاء الله تعالى.

Advertisements

About طلبا لمرضات الله

أرجو رحمة الله ورضوانه سبحانه وتعالى~
هذا المنشور نشر في مُختارات دعوية. حفظ الرابط الثابت.

أترك ردًّا ~

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s